الكتابة بحر لاقاع له ....الكتابة عمق لانهاية له ...
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 التشهـّد...........

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
m00n_light
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 177
تاريخ التسجيل : 14/05/2008

مُساهمةموضوع: التشهـّد...........   الجمعة مايو 16, 2008 4:33 pm

التشهـّد

كثير من المسلمين للأسف يبدؤون صلاتهم بخشوع جميل ... وما هي إلا ثواني حتى يبدأ الشيطان في الوسوسة لهم ....

ويبدأ الصراع..

حتى يصل المسلم للتشهد الأوسط أو الأخير وقد وقع في شباك الشيطان أو شباك نفسه الأمارة بالسوء والتي تتمنى أن تنتهي تلك الوقفة أمام الله لترتاح .. إلا من رحم ربي.

وفي خضم كل هذا يفقد المسلم لحظات هي (في رأيي) من أحلى لحظات الصلاة ...

لحظات أسترجع وأتخيل ذلك الحوار الرائع ..

حوار التشهـّد

يبدأ المشهد بسيدنا رسول الله وهو يمشي في معيـّة سيدنا جبريل في طريقهما لسدرة المنتهى في رحلة المعراج.

وفي مكان ما .. يقف سيدنا جبريل عليه السلام ....

فيقول له سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم ..

أهنا يترك الخليل خليله ؟

قال سيدنا جبريل : لكل منا مقام معلوم ..

يا رسول الله ... إذا أنت تقدّمت اخترقت .. وإذا أنا تقدّمت احترقت

(وصار سيدنا جبريل كالحلس البالي من خشية الله )

فتقدم سيدنا محمد إلى سدرة المنتهى .. واقترب منها ...

ثم قال سيدنا رسول الله : التحيات لله والصلوات الطيبات

رد عليه رب العزة : السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته.

قال سيدنا رسول الله : السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين.

فقال سيدنا جبريل (وقيل الملائكة المقربون ) : أشهد أن لا إله إلا الله .. وأشهد أن محمدا رسول الله.

هل نستشعر في عند قرآءة التشهد هذا الحوار الراقي ؟؟

هل نستشعر أن سيدنا رسول الله تذكرنا هناك عند سدرة المنتهى .. حيث مواطن الأنوار والأسرار ... حيث من المستحيل من روعة المكان أن تتذكر الأم وليدها.

ولكنه بحنانه تذكرنا هناك

استشعروا روعة هذه الكلمة

( السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين )

تذكر عباد الله الصالحين الذين نرجو أن نكون منهم ليشملنا سلام سيدنا رسول الله

كم نحبك يا رسول الله

كم نتمنى أن نراك في المنام ولو معاتبا .. المهم أن نكحل أعيننا بطلعتك.

صلى الله عليك يا حبيبي يا رسول الله

هل بعد هذا ستقرأ التشهد كما كنت تقرأه سابقا ؟؟

هل بعد ذلك ستصلي على سيدنا رسول الله في الصلاة الإبراهيمية بنفس الفتور ؟؟

هل ستكثر بعد هذا من الصلاة على حبيبك سيدنا محمد ......





****************************************

مع شكري لمرسلها لي .... وجزاه الله كل خير

منقووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al-sawsan-64.forumotion.com
mohamed
عضو
عضو


عدد الرسائل : 3
تاريخ التسجيل : 19/05/2008

مُساهمةموضوع: صرخة   الثلاثاء مايو 20, 2008 5:23 am

صرخة مدوية تكاد تصل إلى أقصى ما في حدود النفس , ومن توه بدا وكأنه يريد أن يبني ويرمم بعض النواحي المتداعية من داخله , ويعيد بناء الأركان المتهدمة في قلبه ..
ولابد من قرار يسير به جاهدا إلى حبيب الأمة ومعلم البشرية وهو يأمل أن يصل إلى مرتبة المؤمنين الصادقين حين يعلن توبته ..

(والله لو جلست عند غيرك من أهل الدنيا لرأيت أني سأخرج من سخطه بعذر , لقد أعطيت جدلا ... والله ما كان لي من عذر , والله ما كنت أقوى ولأيسر مني حين تخلفت عنك .)
شاعر من شعراء الأمة الإسلامية / كعب بن مالك / علم في قرارة نفسه بعد أن تخلف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك لم يكن ينجيه من عقاب الله إلا الصدق في القول ...
علم أن الإيمان أن يقول الصدق ولو كان يضره , ولا يقول الكذب حيث ينفعه ..
رغم أن الدنيا تنكرت عليه , وضاقت عليه الأرض بما رحبت ولم يعد أحدا من المسلمين يكلمه ويرد عليه تحية سلامه ...
لكنه كان يعلم في قرارة نفسه أن الصدق هو منجاة له في الدنيا والآخرة حتى ولو طال عليه الألم والعذاب والبلاء ...
وإذ بكتاب يأتيه من ملك غسان في الشام يقول له :

( أما بعد فقد بلغنا أن صاحبك قد جفاك , ولم يجعلك الله بدار هوان أو وضيعة , فا لحق بنا نواسك ..)..

كتاب يأتيه ويدعوه إلى المجد والكرامة والعزة بعد أن أصابه هذا البلاء العظيم ..
ترى هل يستجيب الذي أعلن في قرارة نفسه أنه لم يعد يكذب في حياته أبدا ؟؟؟؟...
لا أبدا مادام أخلص نيته لله ورسوله وعرف السبيل الوحيد للإيمان الصحيح والعقيدة الثابتة هو الصدق مع الله غافر الذنب وقابل التوبة ...
بل ألقى رسالة العز والمجد في التنور وأحرقها رغم من أن الدنيا تنكرت عليه ولم تعد تعرفه , لكن الأمل بالله وعفوه ومغفرته لم تنقطع , فلا زال ذلك الشاعر يدعو ويرجو الله أن يتوب عليه ...وعلم أن باب التوبة مفتوح مادام كان صادقا مع الله ورسوله ...
وإذ بصوت يعلو في الآفاق ليبلغ صداه إلى كل أنحاء المدينة - وبعد خمسين يوما -ليعلن بأن الله قد تاب عليك يا كعب ومن معك ...
لقد تاب الله عليكم حين علمتم أنّ لا ملجأ إلا الله ..
( أبشر يا كعب بن مالك أبشر )
يالها من بشرى عظيمة تهتز لها القلوب وتخشع لها الأرواح حين تعلم بأن الله قد تاب وعفا عنها ..
إنها والله التوبة الصادقة التي تنقل بالمؤمن من عالم الرزايا إلى عالم الهدي والإيمان ...
رسول الله صلى الله عليه وسلم حين سلم على كعب بن مالك كان وجهه يبرق من السرور وقال له الحبيب :
* أبشر بخير يوم مرّ عليك منذ ولدتك أمك *
أجل صدقت يا حبيب الله ورسوله !!!...
والله إنها لكلمات تضيء كالبرق وتنحدر بقوة إلى روح القلب ليسمو بها الضمير إلى عالم المثل والقيم الإنسانية , حين يدرك بأن أجمل ما في الحياة الدنيا والآخرة هو الصدق مع الله !!!!..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
m00n_light
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 177
تاريخ التسجيل : 14/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: التشهـّد...........   الثلاثاء مايو 20, 2008 9:10 am

أشكرك على مابعت لنا وجزاك الله عنا كل خير
تقبل مروري مع خالص شكري سيدي ...........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al-sawsan-64.forumotion.com
 
التشهـّد...........
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
mo00on_light :: القسم الاسلامي :: العام-
انتقل الى: